لأكثر من 37 عاماً إقترن اسم هرفي بالجودة السعودية العالمية المستوى، وبالإلتزام الراسخ بالتطوير والإبتكار. وتعد هرفي اليوم إحدى الشركات العربية الرائدة، التي حققت نجاحاً لافتاً في قطاع المطاعم السريعة الراقية وإنتاج الخبز والمعجنات والحلويات

وقد تأسست شركة هرفي للخدمات الغذائية في عام 1981 على يد كل من السيد أحمد السعيد، إثر إتمامه لدراسته العليا في الخارج وعودته للوطن برؤية مستقبلية لإنتشار مطاعم الوجبات السريعة والإقبال الشديد عليها في العالم، والسيد حمود الابراهيم، مدير عام بندة المتحدة آنذاك، في العام نفسه، قام المؤسسان بإفتتاح أول مطعم هرفي في الرياض وفي العام التالي انشأت شركة هرفي "مخابز هرفي" مدفوعة برغبتها بالتحكم بجودة منتجاتها بشكل أفضل لتطوير شركة هرفي

وفي عام 1994، آلت حصة بندة في شركة هرفي إلى شركة المملكة القابضة بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز الذي أولى الشركة جل إهتماماته

وفي عام 1998، تم دمج شركة العزيزية – بندة مع مجموعة صافولا بقيادة المهندس عادل فقيه آنذاك أصبحت شركة هرفي شريكاً وعضواً في مجموعة صافولا

ومن أهم أسباب نجاح هرفي إستقطابها أفضل الكوادر البشرية والمحافظة عليها وتطويرها واستثمارها الدائم في أحدث وسائل تطوير الوجبات السريعة والصناعات الغذائية وإلتزامها الراسخ بتوفير أرقى معايير الجودة في منتجاتها وخدماتها. كذلك اتخذت هرفي خلال مسيرتها الناجحة، سلسلة من الإجراءات الإدارية والخطوات التطويرية التي انعكست إيجابياً على فعالية أدائها وإنتاجيتها، ومكنتها من اعتماد خطط توسعية جريئة في السوق ومنافسة ألمع الأسماء العالمية في مجال الوجبات السريعة والصناعات الغذائية

وطيلة هذه المدة كانت إدارة هرفي تعمل بدأب على تطوير الشركة ونقلها من سلسلة مطاعم محلية إلى علامة تجارية رائدة في مضمار الوجبات السريعة على مستوى المملكة. وتزامناً مع هذا التطوير، تمكنت إدارة الشركة من تحويل هرفي إلى أول شركة للخدمات الغذائية المتكاملة في المملكة، وذلك من خلال إنشاء مطاعم ومخابز عالمية المستوى، بالإضافة إلى مصنع حديث لإنتاج ومعالجة اللحوم بأعلى المعايير

تزام شركة هرفي القوي بالجودة العالية والموظفين المؤهلين تأهيلا عاليا وكذلك استثماراتها المستمرة على أبعد تقدير تكنولوجيا الوجبات السريعة تشكل حجر الأساس لنجاحها
في هرفي ، رؤية واحدة وواضحة كانت ترشدنا باستمرار طيلة هذه السنين في سعينا المتواصل لتقديم منتجات و وجبات عالمية المستوى، وبالتالي الاضطلاع بدور رائد في تطوير صناعة الأغذية السعودية وخلال أكثر من 36 عاماً، استطعنا بفضل الله تعالى أن نحول هذه الرؤية إلى واقع ملموس؛ فقد أنشأنا أكبر سلسة مطاعم للوجبات السريعة وأوسعها انتشاراً و نمواً في المملكة العربية السعودية؛ كما وفقنا أيضاً في أن نصبح الشركة الأكثر تكاملاً غذائياً في المنطقة من خلال نشاطاتنا التي تشمل مطاعم الوجبات السريعة، ومصانع لصناعة المخبوزات والمعجنات و لإنتاج ومعالجة اللحوم ويسعدني أنني أشرفت شخصياً على بناء هذا الكيان ، وشهدت باعتزاز كبير كيف أصبحت شركتنا، وهي سعودية 100% ، بموظفين سعوديين أصبح عددهم 1600 موظفا، رمزاً حياً للنجاح والابداع من وجبات ومنتجات ذات سعر مناسب ، حيث تم بيع أكثر من 52 مليون برجر في عام 2017 مع الحرص على الجودة الفائقة والعنايه بالزبائن ، ليس فقط في المملكة، بل في جميع دول آسيا و افريقيا.
الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب
التوسع خارج المملكة العربية السعودية
النجاح الباهر الذي حققته هرفي أتاح لها الفرصة لأن تتوسع خارج حدود المملكة العربية السعودية. فبالإضافة إلى إفتتاح مطاعم لها في الكويت وبنغلادش, تخطط هرفي لفتح المزيد من مطاعم هرفي في بقية الدول الخليجية والعربية قريباً. وإستناداً إلى خبرتها العريقة والناجحة ، تتطلع هرفي إلى منافسة كبار شركات الوجبات السريعة العالمية في عقر دارها ... وربما أبعد. كذلك فإن نشاطات هرفي خارج إطار الوجبات السريعة باتت هي أيضاً مهيأة للتوسع والإنتشار في الأسواق المحلية والإقليمية على السواء. فالتشكيلة الجديدة والمتنامية من منتجات مخابز هرفي – ومنتجات مميزة بنوعيتها وتنوعها من اللحوم المجمدة – تستمر في الخروج من مصانع هرفي الحديثة. هذا وتواصل هرفي الإستثمار في تطوير المنتجات وفي التكنولوجيا الحديثة سعياً منها لتحقيق رؤيتها الطويلة المدى في أن تصبح الشركة الأولى في تقديم الخدمات والمنتجات الغذائية في المنطقة.